خيشة البلوي و عتارسة جمجوم !


خيشة البلوي و عتارسة جمجوم !



  • من يتوقع أن الوسط الرياضي الاتحادي قد أصبح منشقا لأبعد درجة حتى على سبيل أعضاء الشرف و الإداريين و الإعلام الأصفر بل حتى مدرج الذهب أصبح منشقا بين عتارسة و مطانيخ .
  • لمن يجهل المصطلحين : فالعتارسة هم أنصار النظام القديم “إدارة جمجوم” و أما المطانيخ فهم أصحاب الثورة في الاتحاد و أنصار “إدارة البلوي”’ فالحزبين في الاتحاد قد وصلوا لمرحلة صارت شبيهة لما يحدث بدول الربيع العربي , كُل حزب يتصيد للأخر .
  • فالعتارسة يتصيدون لخيشة المطنوخ حسب وصفهم , فعند كل أزمة مالية تمر على الاتحاد يرددون ” الخيشة خلصت و الميزانية ودعت ” أو حتى على سبيل الصفقات فمثلا كانت الآراء مختلفة حيال صفقة الظهير سعيد المولد إلا أن العتارسة المتعصبين كان حال لسانهم يقول “ميزانية البلوي جابت سعيد , الله يهني سعيد بسعيده”
  • أما أنصار الثورة “المطانيخ” فهم يبحثون عن الفروقات بين الإدارتين و عن الأخطاء التي حدث في عهد إدارة جمجوم للنادي و قد تفاداها المطنوخ إبراهيم , فمرات يكون حال لسانهم “شوف يالعتريس مرت فترة تسجيل بدون ديون و جدولة الله يرحم زمانك يا جمجوم ” و مرات ينظَرون و يدققون في الفروقات بين اللاعبين المحترفين المتعاقد معهم بين الإدارتين .
  • الواقع المر للاتحاديين جميعا أن فريقهم يترنح بين العتارسة و المطانيخ و أن الوضع الاتحادي لا يسر أي متابع للكرة السعودية أياً كان ميوله .
  • فمن يتذكر فريق آل الشيخ المرعب الذي صنعه في بداية العقد الماضي لا يسره حال الاتحاد الحالي وهو يتمزق بأيدي أبنائه . اعلم ان الاتحاد حاليا يقدم نتائج مقنعة إلا أن الفريق أصبح مهددا بالدخول في أي لحظة في دوامة الخسائر الموسمية التي تحدث للاتحاد .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *